الخميس، 26 فبراير، 2009

مقارعة امرأة القنطروس


أكاديوس
سامحيني
قد قضيت ليلتي
متقلباً فوق صدرك النافر
مثل غيمة مغتبطة
باحثاً عن قمرين
تحتفي بعرشهما النجوم
كان فراتي ضامئاً
يضغط على أضلاعي
كقصيدة تحتضر
كنت نائمة كما الأحلام
وكنت صائد الشرر
أرتقي تلال حبة العنب
وأهبط في الوادي المقدس
يغمرني الجسد الشمع حتى أذوب
فأبصر الفجر
والمنحنى العريض
فينوس ياسيدة الحب
ذريني نائما فوق السهر
أمضي
وما من مشعل يمنعني من القمر
أقدس الخمر على بوابة النصر العظيمة
ثم أنتحر
تضمني الى قراها فيهجرني الخوف لغير منعطف
تدحرجت قصيدتي فوق الجراح
والصدف
ملح يكلل لثتي واللسان
أحمر مثل خطيئة
ذاك افتضاح ليلتي المدماة على سرتها
وإمعان السهر
والعندليب أزرق مثل ذبيح
والقارب الهارب من بلدته يجوب أرجاء السماء
ينثر الأزهار في كف سجين مطلق العذاب
موتي على الأبواب
والفرات عاشق
يغفو على خد تورد من حريق
وقُـبـَل ...
لاأشتهي الصحو وربي أنزل اللذة في كأسي
وأنتِ كوكب الشهوة والشهادة
باذخ مخملك المنفتن الستائر
والسقف تمطى فوقنا مثل نهار
وعدتني أن تنبت الأزهار فوق جبهتي
وتنزل الأمطار
فكانت القيامة الكبرى
واحترقت كل ثيابي
وطارت الأشجار
وها أنا معلق كقطرة
في رمشها
نجمة حب وسط سكون الموج
اللاهث المرتاع
ربي مالها ترتعد الساعة وليس فيها سواي
ربي إنى على عهدي
رسول غارق وسط الجحيم
هاتي الي خصلتاً من رحمة ومن غضب
مادت بحار الردف
والخصر انسكب
قل للمجوسي تمهل
لا تتب
إني أرى الرب ارتعب
من خافق العشق
ومن سيل القـُبَـل
تلوكني في منحنى اللؤم والشال انعتق
مثل حصان الريح
وانفرط العنب الحرام
والموت اختنق
موسى أشح عنها فهذي امرأتي التي ترى
ولتتخذ من ظلي الممتد عصاك
والغرق
أنا نبي الليل والليل يريد الوصل
سبحان اللهب
واستدارت واستدار القزح المرتجف الألوان
ونادت
هيت للموت وهيّات فلك
محارة يتيمة أنا
من ساحل لساحل
تركنني الأمواج
والتجأت طالباً لوصلها
لو وشوشت كل خطاياي
لأعطيت ملايين الأغاني
وأحرَقت البلد
ماذا تبقى للصغار حتى يشربوا
أيها المكتنز الأسرار
سيدي الجسد
قد سامحتني ....
ها أنا عريٌ تمطى فوق صدرها
اللجين غافياً
ثم احترق


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق