السبت، 26 ديسمبر، 2015


















الليل حريق منطفئ ..
الأسرَّة مستحاثّات انتظرت أنثى حتى تحجَّرت عواطفها
لا تتعب شفتيك ولكن واصل عزفك في مدن الوهم
لعل الجنيّات يزرن الصفحات الفارهة المنسيَّة من عمرك
أو يرسل ملك النار براكين اللغة لتشوي كل عصافيرك
أنت يتيم مثل الدمع
مثل الليل المنطفئ الشمع
ومثلك نافذة تغشاها الشمس
ولا تدري ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق