الاثنين، 21 ديسمبر، 2015



التعاسة سرطانات تدغدغ يدي روحك
كطعم التشبس الحار
وفرقعة الألعاب النارية في زمن الحرب
كعبق امرأة غائبة عن موعدها ..
تحت مظلات المطر الخائن
كآخر دولار في جيبك لا معنى لبقائه سوى أن يرحل
وحيدًا تكتنز خطاياك التي ادخرت ارتكابها معها
كجسد أبيك ينام بهدوء في صحراء الوحشة
ترددها على ملمس أصابعك بشغف الليل
وجزع الغربة
الخسارات قواقعك الفضية الـترقص كخيول مجنونة
كمطر تنهمر الصور على عينيكَ وترحل
ترحل ترحل حيث الأشجار بلا أشجار
والأوراق بلا أوراق
والجسد بلا معنى ..

#أكاديوس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق