الأربعاء، 16 سبتمبر، 2009

تقاسيمُ حمّالةِ العِنبْ


أكاديوس
معرقلٌ ذاك الإزار
فمالكَ لا تفارقه
رمياً في عجالة لفتةٍ
أو في انسياب مقلقٍ
بفم اللثام
فذرى انتصاب الصَّدر
لا ترضَ الحجاب
مطر كثيف
ثم صمتٌ مطبقٌ
ثم ينسكب النبيذ
على ارتطام
لا تخنقي الأزرار
فالباب موصد
والصياد غاب
والريح أرهقها العويل
فنامت في العراء
والياسمين كفَّرَ عن خطاه
وألحد في البكاء
وأنا أتمتم بعض أسفاري الغريبة
عند شق الصدر
واللَّمس ارتعاش
أرقد فبيتك بين مكة والصفا
واللات والعزى
كبالونين للَّـبن المعاق
المجانين بَنوك السابحين
في رجع البراق
كفرٌ تلون في عباءة قاتلة
حز اللثام فمات في القدمين
حيضَ توسلٍ
وعلى المآذن إفتتان
واستدارت
واستدار
مثل جنبذة تصلي
أو كإعصار
يحيل الجان
ريشاً في معارج طاووسٍ
من الحرمان
"فلامنغيٌّ" ذلك العرس
رقص وموسيقى سليطة
وارتفع الستار
فهل لك حاجة عندي أيا رب المجوس
أقضيها وإن تكُ حمّالتين
للتفاح
المهجن والحليب
مات امرؤ القيس على بردية
مشبعة بالدمع
والليل حصان هارب
من عشبة الخلود
والمرارة
لا تبخس النجوم أسرار صباها
فالزنازين على مقربة
من وحيك الملعون
والسياف أعور
قد لا يرى دمعتك المترعة الكفين باللؤلؤ
لكن سيرى وريدك الشريان
أيادي الموت تمتد إلى حنينك المشدود
للجذع ولليمامة
سالت خطاياك
على قميصك المنهدل الراعف
واقتربت من سلم القيامة
والنهر تابوت فراتي
تمطى للنحيب
ذي سلالات من الجينوم
تحتك ببيضة
ذي المرايا ترقب القبض
على ناصية العرش
وتخشى الصاعقة
آمنت بالأسماك
فأين الشبك اليضاجع الصياد
والموج معاً
فيشرق الصليل
هذا حصان الشبق القطبي
يستعدي الصهيل
لا ترتجف
فالحلم إله هارب من ليلة حمراء
ضيع المفتاح والسلسلة الزرقاء
ونام في الشرك
ذي نسوة في الباب تنتظر الزبد
حورية البحر ....
أما كانت لديكِ قبلةٌ أخيرة
للحارس المسجون
بباب الدير
لا تبتئس يا أيها الحوذي
فالرب بلا نعل
وأنت تكتب الأثر
والسراب لامس الحقيقة الجرداء
فانزوى النرجس
خجلاناً من الحروف
والصرير
ولتسأل الأنثى التي تمارس الجنس
على ساريةٍ من الألم
عن ما يخبيء ذلك
العاشق المنفرد
المنفلت الشهوة
من بيضٍ
ومن فتن
تظللها زغاريد العصافير
الغاوية الرعناء
ويحك لا تبني هناك جداولك
لا ترهق المطر المعتق بالبريق
ولا تسافر في شرايين القزح
لا تكتب الأشعار
فالشعراء ماتوا في حريق نسائهم
وتسلل السحت الى أفواههم
وانتحرت كل المرايا
واسودت الأقمار
ولي في ظلال الغيب أنثى
من قدر
ومن معاصٍ سومرية
ولدت مع انشقاق القلب للعنب الحرام
للقمر المحاق
فقدست الشياطين الترائوا للسحر
متهالك
وفيك بصيرة من عنفوان
فبأي آلاء ذا الجسد العظيم
تضاجعان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق