الخميس، 16 يوليو، 2009

قارِئَةُ الشفَقْ


أكاديوس
أنقش على الصلصالِ قصَّتـك
المحرَّمة التـفكر بالخطيئةِ
من مستلقياتٍ للجسد
في غمرة الزغبِ المحاط
بنشوةٍ من أمنياتٍ
وكانت تلبي رغبةَ الربِّ الفضول
فتأكل الثمـرة
وفي جوفها يسكـنُ ظلُّ لغرابٍ
جالسٍ فوق تقاليدَ من الخـل
وعلى التـلِّ صراخٌ
من وساوس قبـَّرة
حين أولدتِّ خطاياي على جرحٍ
قديم الضفتين
أثيرت حول فخذيكِ نساءُ العالمين
والعرشُ انفلق
واستبيحت مدنٌ من فضةٍ
ومن سحاقٍ
ومطر
ويهطل الغبار فوق زهرة التوباد
هكذا نفترش السرير
والسرائر
وقصة تعانق الشمس
وتبكي أختها في أنجم القمر
ما بالُ حوريةِ هذا البحر
وأبناء القمر ..؟
هل نسيت فقاعةً ...
محارةً ...
هنـاك ..؟
أم أن ثدياً مرمرياً
كان والقداح
وأسماء الشبق
لم تزلِ الأوتارُ تبكي العود
والعمرُ سويعاتٌ من الإلحاد
والغورُ جسد
أيتها الأنثى الإلهة
مزّقيني قطعاً في مهرجان صارمٍ
فيه لكي كلُّ الصهيل والعرق
ولي اختراقُ
الجبلِ الممزوجِ بالحرير
والزبدةِ
والخمرُ الحنون
ما زلت أبحثُ عنكِ
في خرائطي القديمة
دولتاً للعري
ووردِ الياسمينِ والقـُبل
*منطلقُ التقصي
*شارعُ الجنونِ
*البيتُ السريرُ
الخوفُ ساعدَ الخليقة
والمجدُ على الصدرِ كتب
لا تقربوا الصلاةَ
فالجوُّ رمادٌ
والإلهُ في محاكمِ التفتيشِ حيرانٌ
يغني للمقاصل
والسهاد
حينَ التقى ظلّاهما
كانت يداه تتسعان لضَمِّها
وكانت شفتاها تتسعانِ للرحيق
كجرفين من فراولةٍ
يستريحان على صراخهِ الغريق
تحداها أن تحبَّـه كما يحبُّها
وتحدَّته بأن يحتمل الفوران
الأحمر
أن يصمُدَ في الميدان
دونَ غطاءِ الرقص
ودون المِـروَد
وأن يجتازَ حوارَ الحبِّ
بدون فضيحة
كان تلألؤ صدرها
كشلّالٍ سماويٍ
وكان يموتُ على ذراها
بغير قريحة
ممسك أنت بذيلِ الطائر
الطاووسِ
والسيقانُ مذبح
أنظر هل يراكَ الرب من علٍ
أم قد يراها
لا تبتئس
فالرب منشغل بالجواري العين
وبالقرف
أنتِ لي مثلُ بلادي
بل بلادي المستحمةُ
بالشبَـق
وبالشفـق
وبالجنـون
من يملك الثدي الحنون
من قبَّـل الحُلمَة
وارتدَّ الى شِركِ اليقين
والتهب
من الذي يقتُـلها في غيلةٍ جرداءَ
فتُعطيه السبب
قم قدِّس العشتار واكتب في السماوات
أنا سارقُ هذا الموت
والخصبُ القديم
وحمّال الحطب
عنبٌ من لذة ومن حقب
تقدَّست مرآتُـك المزمجرة
تقدَّس العنقودُ والعنب
هذا حصاني فارقَ الطفولة
وامتشقَ الوادي المقدَّس
وارتقى الطورَ الهرم
أنا من تراث حرير الهند
أروي صهوتي
ومن ظُـلمِ الحقب
وافترشتني
ثمَّ نامت في العراء
فـوقَ صدري والضياء
أي جسد الشمع المخمَّر
وانفلاتات الصواري
واندلاقات اللجج
أيتها المكتحلة
أيتها المولَّـهة
أيتها الغاويةُ
المغويَّــة
الطيبِّــة
الشرِّيرة
المِشكاتُ والظلمةُ في آنٍ
يا أيها القاعُ السحيق
وهامات الجبل
هذي بلادي ليس فيها من بلادي
غيرَ إسمي والسلاسل
هــي اعتصامُ اللَّــذّةِ الصحراء
هــي
هــي ارتعاشُ الوردِ والحنّــاءِ
هــي
كنتُ لها حاملَ أوراقِ الكتاب
وكانت لــي الجسدَ النبيّــــا
حين أراها ينفلت عقالُ خيلي كلَّها
والعنفوانُ في دمي
ويبرقُ الله في سمــائه السبعين
كطيف شبقـيٍّ
يهطل الطوفان في رئتي
فأردّى صارعاً
وصريعاً
فتحييني قبلتُها النائمةُ
الحسناءُ
على جنحٍ من غواية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق