السبت، 28 مارس، 2009

يوميّاتُ حلمٍ مُزمِن


أكاديوس


مازلتِ قارب غرقي
وإني ..
مبحرٌ في موج الخطايا
في صحارى الشوق
مدمن
مزمنٌ حبك سيدتي
لاشك مزمن
الجسد المشحون
يسافر في خرائط أنجمي
يبيت على صدري
غمامة من جنون
وموطناً للعسل
كاهنة أنت ِ
لإله لا يستريح
إلا على نزف حروفي
وعقود الياسمين
أنا الملحد في قريتنا
المقدسة
ورب العارفين
فاقبليني رجلاً معقداً
في همس الغيوب
اشتعلت خفقته
ثم تمطى وارتحل
هذا الفرات
على أبواب دجلة
يبكي النساء الحالمات بالدموع
وبالتعب
يزرع الشموع
أشلاء حكاياه
على قبة الخضر
أوراق بردية منزوعة الحروف
ترقب الندى
ضاعت مواويل قلبها
على ضفة الموعد الأخير
عشتار قومي للمنايا
والضحايا
بنهد من حريق
وحنين
هذا حصان الريح ولعه الصهيل
فاستراح على خطاي
وامتطى الغرق
فامنحيني بعض إشراقة وجد
بعض مد
بعض جزر
وصدف
وشوشيني إنني أغشى الكروم
ماتت الأشجار حولي
وانطوى الحلم الأثير
إنني طفلك مازلت
ألاعب وردك
المنثور
مازلت صغير
جسدي مثل حرير سافرت شطآنه
فارتديني
طالما أيقظني الحلم
بذيّاك الجسد


akaduoss@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق