الأحد، 18 أكتوبر، 2009

هَمْسُ الحُقولْ



أكاديوس
هاتِ لي مئزراً من نحاس
فالبرد يعتري الصيف
والدروب شجار
والقوارب كللها الطحلب المحمر
وانقلب الدثار
هاتِ لي أيها الساكن اعتراش النجوم
على سنبلة من قمر
قمرية من حرير وقطن
تلعلع فينا تلاوة كرم
من خمور
قدر يبعثرنا وننهال حباً
بطيش الجسور
نعبرها كل مسافاتنا
حتى القوافي بكت في العبور
إنني قاموسك المبهم المستباح
عليك أوزاري
ومئذنة من نعاس
اختصر في النشيج
وهات الجراح
امتلئني بدفئك والياسمين
حبور التلاقي
وحمل الرياح
مقل تقطر ذاك الزمان
أرجوحة من ورق
واصطبار
مويجاتك النهر يعبر بنا بالشموع
ونعبره مهرجان
هلمي إلى قلق واعتصار
وهمس لذيذ
وكف احتضان
أيا حورية تلد الزمان كسر خطير
ثم ترتد بي فينفجر الزمان
تقيمين في اللامكان بصدري
وتزرعين نقاط المطر
المكحل بالوجد
بالحرقة التي نشتهيها
بالسم المزركش
بالسكر
باللبن العصير
الكرز المستدق الخطايا
بسلم موز إلى الهاوية
إليك يحلق موتي
ويخلقني الإنتظار
كما تخلقين المواسم
في شفتي
كما تلدين الندى
في السرير
وتشرقين نهار
كما سيلدنا الجنون عرايا
أيا نخلتي والنخيل شجون
ويا قلقي والوصايا قلق
أي الحروف تجيش بصدرك
أي انتزاء
حنينك يا وجعي في الغياب
ويا قطتي في اشتهاء اللقاء
ويا ضفتاي اللتان تحيطان بي عنوة
وتنأى قـُبـَل
ويا قدح الصبر إذ لا يمل
أنا أتوسد نهد العقيق
ونون الرحيق
وسفح الرخام
وليل الوصول
وقوس التحام
فما أعذب اللثم
حين يقول ....
فترمي السماوات أثقالها
وتنبري لمضاجعةٍ في الحقول
akaduoss@yahoo.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق