السبت، 3 أكتوبر، 2009

ليلةُ صلاةٍ كافرة



أكاديوس

وافترشت
يا سِـرَّها ما افترشت
سجادةَ الحسينِ
لتندُبَ الزخارفَ الحمراءَ
والخضراءَ
والصفراءَ
والزرقـاءَ
كي تنهض من نومَتها
وتقرَبَ الصلاة
حيث أوسدت حورية البحر
لساقيها الرخام
تصيح بالهيكل عيناها
أيا شباك فضة
يا ممسكاً بالعنبِ
هاكَ لهاثَ الفجرِ
نحو القربِ
هاكَ الثمالات التي تركتها
وحيدةً
قريبةً من أنجمي
السيف على نحر خطايانا
فأين نرتمي
أمسكت بالسلَّم كي يعطف بي
نحو السماء علَّـها
تمطر بي حليبـها
زبيبها الزقــومَ
خبزها المحرمِ
نامَ على الأبوابِ صيفي
والشتاء يُرْعِدُ
الخوفُ سجينٌ في الصدور يا أبا علي
فمزِّق صمتنا الملعون
مزِّقنا شظاياً في الشفاه
النائمات على الدمِ
هاكِ احتضاراتي أيا ساحرةَ العينين
إني راهن عمري على صدرك
حتى يأذنَ الإلهُ للفينيقِ
ينهضْ
هذي بلادي ضيَّعتْ صلاتَـها
الخمسين بعد الألفِ
وماتَ ربُّ المزولة
إني غريبٌ هاهنـا
إني قريبٌ من هنا
وظلَّت الأشجارُ في الطريق
والبحار هامدة
صبحٌ يواريني إلى مسائِنا الملتهبِ الأوصالِ
والصلصالُ حانقٌ من الظهيرة
أكتبني على رقيمكَ اللعوب
يا فارس الشبق
إني رأيت نخلة وكوكباً والشمسَ والشفق
على فراش الليلة الأولى
سجود
إحتلمت فوقي اليمامات فقام البرتقال
يعرش الأسباب
اذ يطَّلِع صوبَ كرومٍ راعشة
يا ليلةً تأكُـلَـنـا كي نشتهـيهـا
قصةً في ليلكِ الميلادِ
أغنية حبلى رؤوم
غاوية
ما رغبت سوى بعنفِ الإلتصاقِ
غايةً للـذة الدائمـة الخلود
تجري
وتجري خلفها الأنهار
في كل جرف مقصلة
إنهض
ونامت في السجود
كيما أدعِّمْها بطوْرِ المئذنة
كل الخرافات لديَّ عالمٌ
أسفلهُ يعلو السماء
والصواري الخائنة
كل المسافات تناديني
لكي أعبُرَها
كل الجراحات تناغيني
لكي أنزفها
كل الحروف عاقرات
وتدعوني لكي أخصبها
كل السماوات بلا رب
وتغويني إلى فراشها
كل السكارى مثل ظلي
يتهادون على نشوتها
كل النساء مثلي دونما جسدٍ
توارى خلفه الشيطانُ كي يحملها
خطيئة تفاحة مشبعة بكذبةٍ
بيضاء من حمراء مثل ثديها
خرافة مرت على جيدٍ
سقى صليبَه الهامدَ
ثأراً فاستطار
مثلما خمرٌ تجلّى
فوق ثَـلجٍ فوقَ نـار
تعاكسُ الجدرانَ أطيافُ سناها
والمرايا مارستْ حكايةً شرقيةً قديمةً
بين الخُصَـل
لستِ تريدينَ فراقي
فامتطِي خيـلَ القُـبَـل
يامارقاً مانفك يبتل برؤيانا فينحالُ فنار
أرومةً من انعصاراتِ فراتِ الياسمين
ميسمٌ من وجدِ قارورةِ وعدٍ
تماهى في خريفِ معطفٍ
في صيفِ شبق
في رمادٍ عانقَ الحقيقةَ الوهمَ
فأرداهُ الأرق
قمعُ أحلامٍ على مرآة ثورة
مُرَّةٌ تلك الأماسي المترعاتُ بالنحيبِ
والدُنى تولدُ مُرَّة
مرَّت علينا كل إنتظارات القوارب
كم مرَّت
وكم مزَّقتنا لحظةٌ تهويمةٌ
تلتذُّ في جرفٍ لبرقٍ
مرةٌ
مرَّتان
مائة
كم؟
ألفَ مرَّة؟
ذي وعولُ الرب تصطك بهذا الهودج
الملآن عرياً
عند نهر الجسدِ
السجادة التعاقر الآخرةَ المؤخَّرة
والشباكُ ينحالُ قمر
والضوءُ فضة
والمرايا كم ألهبتني
والصليبُ عالقٌ
أخدودها فيه فلا ينزل أو يُـرْفَع عليّا
حارتِ الزخارفُ
الطلاسمُ
الآياتُ
هل تقبعُ في عنفِ ...في عنق الصلاة
أم تغادر مسجد الطوفان هذا
والمدن
هذا جنوبٌ ياجنوبيَّ الحواشي
يامقيماً في سويدائي
يا محترقاً فيَّ
على قابٍ لقوسين إلى شواطئي
الغرقى
بقيثارِ العطش
قبسٌ فرَّ من الليلكةِ الورديةِ الثيابِ
نحو القافية
كنتُ مجوسياً
فصليتُ
وصلَّت
ثم ما صلَّـيْـت يا إلهنا
فالعَــنِّي فقد أحببتُها
من غير علمي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق