الاثنين، 17 أغسطس، 2009

من قاموس أنثى البريق


أكاديوس
وتسألك
عما تحسه في لحظة الحريق
يابائع الكحل البريء
أيها البريق
يامن تنامين على فوهة العطر
ملاكاً من جحيم
هكذا قال لي العراف
وكنت اليوم في الصيف
وكانت شمسه مثل قلاع التوت
واللبن انتظار
وكانت ليلتي مثل حرير الموج
والشعر ذهب
من يرسم الأحلام مثلي بالدموع
من يداري القيظ
وسط الشارع الممتد من بغداد
لعصر النيل
كان الصمت عفريت الخطايا
والسجون امتلأت بالياسمين
قصص نزرعها
فوق جدار الغرفة الجرداء
وسوط العسس اليحنو على ظهورنا
المعشوشبة
مثل خرافات المدينة
أيتها التبتكر الحب
أيا قديستي الحزينة
هنا زرعنا هرماً من برتقال
قلما لونت الشمس
على خديه بالحناء
والخوف معاً
هنا أرى جناحك اليظلل العري
على مئذنتي الخرقاء
أرى سلم رحمة
كذا حدثني العراف عن وطن
يهاجر في الظلام
وعن سنين من رعاف
و اختناقات عتيقة
مرت بقربي كل أسفار اليهود الهاربين
إلى المنافي
وكنتِ الطور
فوق الرب كنتِ
وكان الكفر ربي
يكتب الأشعار للموتى
الينامون على بارقة الحلم
والأوطان تذبحنا
على كل المعابر
كالمغول
والخيول تفر من هول الصهيل
ليس في النهر سوى أشرعة سوداء
والفستان أزرق
همست أسماكها للطائر الملون
أعبر للمحار الأحمر
التابوت ممتد إلى ضفتنا الأخرى
كجسر من لهاث
كنا مساكين
وكان القسُّ سجّان الحقيقة
وكانت قبلتي تنمو على نهدٍ
مبارك لا ينام
كرأس البندقية
نحن فيكي أيا بلاد العهر
عهرٌ
واصفرارات تكنَّز أمنياتٍ
وكرومٌ من مطر
سحقَ السَّحاب
وعِقد الخَـلق منفرط
على جيد السماء
دعونا نضاجع العري
كي نلد الحياء
دعونا فالسلالات استفاقت
والبواخر نائحات حرملية
أكتب ...
فإني ربكَ الزاني
وصياد النساء
إقرأ ...
فإن الموت أغنيتي
ومرارة الأشلاء
من ألف صمتٍ كنتُ
والحلم اشتهاء
من ألف قحط عدتُ
والرؤيا خواء
وحيداً أرسم الجمر
في رحم البغاء
وحيدةٌ أنتِ في جسدي
ترانيم ابتلاء
وحيدةٌ أحرقت سفني
فبتُّ بلا نساء
وكنتِ وكنتُ
على الشجر المياسم
وافتراءات اللقاء
من صالة الرقصِ أتينا
فكنّـا أنبيــاءَ
الأنبيــاء

هناك تعليق واحد:

  1. رائع .... خصوصا دلالة النهد المتدلي
    تشير الى الفوقية والخصوبة
    العطاء والتجلي
    والجمال
    والكمال
    والروعة
    والاغراء

    ردحذف