الأربعاء، 28 يناير، 2009

ترميزات الساكسفون



أكاديوس

للأجراسِ وقعُ اللّازورد
وأنفاسُ إلهٍ غاضبٍ
فوقَ قبعةٍ سوداءَ
من موتٍ ومن ميلاد
فإن تشفق على وجعي تقبله
احتضاراً
وتمضي الى شفق تُصَلَّبُ فوقه
الأجساد...
أو يصلَّب عليها
ما الرملُ إلا طوطمُ الأثرِ
المحاط بأُضحيات
تضاريسٌ ترفرفُ باضطراد
ممسوسٌ ذلكَ القارِبُ المبحرُ
من ألفِ ليلةٍ حمراء
نحو بيارقِ الأحباش
خيلٌ تعبُر الشَّـمس عندَ البُرج الغربي
والتأريخُ مازالَ يراوِد عـَشتار
عن عُرسها
عن تموزَ
مطرقةُ الحبِّ البرونزية
فيطرف حسنُها جسداً
على حقلٍ مذهَّبٍ من أرامل...
يجيءُ من أقصى المدينةِ
نهرٌ يسعى
يحملُ على ظهره أحزانَ الشموع
مصاحفُ فرَّقها الشبَقُ التـَّشريني
وفي الملكوتِ أمنيةٌ تعرَّت لعندليبٍ
ومطر
غرقـَت سفنُ الرَّبِّ في بَحرِ النَّـبيذ
الأحمر الدمويِّ
مثل أوطان أصنام نصنِّعُها
من ياسمينٍ وسُكَّر
الشراعُ مازالَ يحزُّ لحمي
رويداً رويداً..
وعصافيرُ نخلةِ الجيران
ماتزالُ تمارسُ السَّطوَ المُجنَّح
والحُلم يغفو ساعةً
ويموتُ أخرى
وبغدادُ ما تزالُ محضيَّةَ
خليفةٍ ميِّتٍ من ألفِ عامٍ
تنامُ على حلمٍ متكرِّرٍ
بفارسٍ من نجوم
يأتيها معبأً بالعشق
على بساطٍ من الخُبز
واللَّـبن المُدخَّن
جناحاه البرقُ واللَّـوز
عسلٌ ينسابُ من شفتيها
وهيَ تـُلقي اعترافاتِ الغرام
تَمورُ من فرطِ الإشتهاء
وفي الزُّقاق القديمِ يسكنُ طفلٌ قديم
لم يذُق التفاحَ منذُ الخليقة
فالعَيّارون احتوشوا حَكاياه
وانطفأت المدينَة على حينِ فجرِ
فاقتلعَ كلكامشُ بوابَة الحصنِ السماويِّ
بعشبته الشوكيَّة الماكرة
قيداهُ قالَ الكاهنُ عند النَّخلة
إنَّ الربَّ سيمتحنُ ولائـَك والوطن
وعُدنا جهاراً
ولم نجد الوطن
بلعَه حوتُ السكسفون
في ليلِ اللـَّذة والكافور
فللحيتانِ أغنيةٌ عن الموتِ والمحّار
نسأل عنها ابنَ الصيّادِ
والبجع المهاجر
أسمع صوتَ الأسماك
تُهدهدُ الصَّدفَ المفطوم
على جسدِ حوريَّةٍ
حمراء
منفيٌّ والغربةُ مهدي
ورديٌّ ضيَّعني وجدي
مرميٌّ والعالمُ وردي
جسدي محضُ نخيلٍ يغرق
في بردي...
أسلـُك كل قوافي جدي
أنسجها أشلاءَ لمجدي
وعلى صدر غرامي نحتُّ ..
كل مآسي اللّازوردِ
آآآآآآآآآآآآآآه .....
هااااااآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
رحيقٌ لموّالٍ لا نهائيٍّ
وقصبةٌ تكابرُ
والسكِّين يشتَدُّ عليها لكي تلِد الفرات
دمعة فدمعة فدمعة ....
يولدُ كوكبُ الأحزان
في قاع النهرِ المتسربل
بالأجساد ...
نسائي يباركنَ مجدكَ
أيها الرَّجلُ المقدَّس
دون رأسٍ في الغياب...
فللأوطانِ أحلامٌ
نعطِّرها اشتياق
تذرينا الليالي نجوماً
ويجمعنا احتراق
ومن وراء كثبان المجوسِ
نقدِّس باسمكَ ياعراق
عراقٌ يــــــاعراق


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق