السبت، 9 يناير، 2010

وحــــْــدة


أكاديوس

سأكتب فيكِ
على شفتين من وجعٍ
وافتراس
طلاسم لم تعتبرها الغيوب
هواجس من شبق
وانتكاس
سأكتب فيكِ
وإني الى ياسمين خطاكِ
ألوذ
وأفني على حلمة من ضياعك
كل الوجود
وعند اكتمال الفراق
سأكتب أني إليكِ أعود
سأكتب فيكِ
كمن يستدل على شاطيء
بالحروف
لأني قطعت بهول صلاتك
كل الكفوف
فمري على مقلتيَّ فقد
باحتا بالنعاس اللذيذ
و باليعصرون النجوم
بكأس لخمرك
يا وطني الانتظار
أنام وأصحو
ولا أتبصَّر فيك سواي
وذاك الرخام المدمى
وسلَّم رب تدلى
إلى عابد قد تولى
وألحد محرابه في القبور
لينفخ من روحه
في صحارى الكهوف
نوارس بيضاء مستذئبة
سأكتب في قدري
لن أحيد
وسلطان جورك يحرقني
ويوماً فيوماً
أموت وحيد
*

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق